fbpx

“باشكاتب”

“باشكاتب”

باشكاتب هي مبادرة تحاول تغيير مسار الصحافة، وأن تكون مكان يوجد به تعدد وتنوع ويضم العديد من الأصوات المختلفة من شباب في جميع المناطق المهمشة في انحاء مصر.

أحمد الهواري، مؤسس باشكاتب، شارك قصته والدافع الذي جعله يقوم بإنشاء هذه المبادرة في المقام الأول. فيوجد نقص في التنوع في المجالات في مصر، ويوجد العديد من المشاكلات التي يتم مناقشتها بين الشباب، ومن المهم أن نشير لهذه المشكلات والقضايا ونصنع مناقشة قد تساعد وترشد شخص ما.

فنحن نمر بالعديد من المراحل التي يوجد بها قلق وشك حول مستقبلنا، وما هو الشيء الذي يجب أن نفعله، فنشعر بأننا تائهين وسط الاختيارات والناس حولنا، ولا يمكننا دائما معرفة الشيء الذي نريد أن نفعله، في هذه المراحل أو الاوقات نحتاج مساعدة الاخرين لكي يرشدونا أو يقوموا بتسليط الضوء لشيء يمكنه أن يقربنا من هدفنا، كان لـ احمد الهواري، هذا الشخص أو الصديق الذي ساعده على التعرف على شغفه وحبه للإعلام، وفكر احمد أن العديد من الناس لا يوجد لديها هذه الرفاهية، وجود شخص ما لمساعدتهم.

وهذه هي اللحظة التي جاءت بوادر باشكاتب إلى ذهن مؤسسها، في البداية كانت عبارة عن ورشة مُدتها ٣ أشهر وضمت شباب يتراوح عمرهم من ١٢ إلى ١٨ سنة، وكان هدف هذه الورشة هو مساعدة هؤلاء الشباب في التعبير عن أنفسهم من خلال الوسائل الإعلامية أو الصحافية، من خلال الكتابة الإبداعية، التصوير أو الكاريكاتور، وفي نهاية الورشة كان هناك معرض يضم فن هؤلاء الشباب، الذين تمكنوا من ابتكاره في الورشة، وتوسعت هذه الفكرة إلى باشكاتب.

المبادرة هي تساعد الشباب من جميع انحاء مصر، لإيجاد طرق للتعبير عن أنفسهم ومشاعرهم واهتماماتهم من خلال الصحافة، فهم مسؤولون بالكامل عن المواضيع التي يتم مناقشتها، المرحلة الإبداعية وكل شيء يتم في الورشة، وبعد ذلك باشكاتب تقدم المرحلة التالية وتكون أكثر تطورا في مناطق معينة مثل: الكتابة والتصوير.

فتم صنع باشكاتب كطريقة لمساعدة الشباب لاستكشاف وإيجاد أصواتهم، واحلامهم والتعبير عن أنفسهم بطريقة إبداعية، فصُنعت لتحويل وتغيير مسار الصحافة لجعلها أكثر تنوعا وتضم العديد من الأصوات المختلفة. فتحاول المبادرة أن تجعل الشباب يفكر بطريقة أكثر انتاجا. وإنه من المنعش وجود مثل هذه المبادرة التي خلقت لمساعدة الشباب.

Leave a Reply